الثلاثاء 17-07-2018 07:46 م - الحريري استقبل الصفدي      الثلاثاء 17-07-2018 07:28 م - الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات      الثلاثاء 17-07-2018 07:01 م - اتفاق يقضي بتحرير مختطفي بلدات اشتبرق وكفريا والفوعة بريف إدلب      الثلاثاء 17-07-2018 05:44 م - وصول جثمان القديسة مارينا إلى الديمان ودخوله الصرح البطريركي وسيكون في استقباله الراعي      الثلاثاء 17-07-2018 04:13 م - التحالف العربي: إصدار ٤ تصاريح لسفن متوجهة للموانئ اليمنية      الثلاثاء 17-07-2018 03:34 م - نتنياهو يرأس اجتماعا أمنيا لتقييم الوضع على الحدود مع غزة ويقول إن قواته مستعدة لأي طارئ      الثلاثاء 17-07-2018 02:51 م - مقتل 5 اشخاص اثر تحطم مروحية نقل عسكرية شرق كوريا الجنوبية      الثلاثاء 17-07-2018 12:36 م - أوليانوف: الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا تواجه مشاكل في إيران
  نشرات الأخبار
  مواقف ساخنة
  خاص لبنان الحر
  نداءات
  متفرقات

  حمادة لـ”الانباء”: “ليس صحيحًا اننا نضع عقدا امام تشكيل الحكومة انما نطالب بالتمثيل الصحيح للقوى  
الخميس 12-07-2018

وزير التربية مروان حمادة تمنّى أن تتألف الحكومة بأقرب وقت لان البلد بحاجة الى حكومة جديدة، ولكن البلد بحاجة اكثر الى عقلية جديدة، أي ان تكون الحكومة تعبير عن مقاربة جديدة للمشاكل القائمة. ولفت الى انه اذا أردنا تشكيل حكومة تعبّر عن اكثريات لتمرير الفضائح المتتالية من الكهرباء وسواها فلن تغيّر شيئا حينها الحكومة، لا بل يصبح هناك خطرا على مشروع “سيدر”.

 

واكد حمادة لـ”الانباء”: ليس صحيحًا اننا نضع عقدا امام تشكيل الحكومة انما نطالب بالتمثيل الصحيح للقوى التي أثبتت في الانتخابات انها تمثل المناخ الشعبي، فلا يمكن ان يطلبَ احدهم الامر لنفسه ويمنعَه عن غيره، ولا يمكننا ان نقرّ بقيام نظام رئاسي في ظل دستور الجمهورية الديمقراطية البرلمانية اللبنانية في نهائية حدودها، ولكن العربية بالانتماء والهوية، وإذ بنا نواجه حكما اليوم يتنكّر الى كل ذلك ويحاول ان يعيدنا، يا ليت الى الجمهورية الاولى،

 التي كانت تتميز بحكمة الرؤساء فيها بالاعراف حيث كان رئيس الجمهورية يحترم مجلس الوزراء ورئيس الوزراء وعندما لا يحترم هذا المقام (كان يطير)، ورؤساء كثر بعدهما اصطدموا بالمناخ الشعبي ونحن لا نريد الوصول الى هذه المرحلة، ونحن نحذر كي لا نصل الى هذه المرحلة، فكفى تمادياً في مد اليد على السلطات الدستورية ومنها الامنية والعدلية والسياسية مع تشويه السياسة الخارجية ومع مقاربة الشؤون العربية من موقع جعلنا في صف المنبوذين عربياً،

 

وعمّا اذا كان هناك من خوف على اتفاق الطائف علّق حمادة بالقول: “اذا وقفنا جميعا وأعني بذلك تيار المستقبل والرئيس نبيه بري والقوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي درعا منيعا لحماية الدستور الذي هو ترجمة اتفاق الطائف لا يعود هناك من خوف، ولكن ممنوع التخاذل امام هذا الامر الذي يمتد الى فتنة في البلد لا نريدها فلقد بنينا كل حياتنا السياسية الجديدة لدفع لبنان عن طريق المصالحة لازدهار جديد ووفاق جديد”.

وعن وصفه لتجربة الحكومة السابقة علّق حمادة خاتما: “كارثة، فليست فترة السماح فقط انتهت لا بل دخلنا في فترة تدهور العهد”.

 

RLL Live

      ABOUT US   |  ADVERTISE WITH US   |  CONTACT US
  • Join Our Newsletter
  •   Join us
          Copyright © RLL 2011