06:05 ص - بولتون في إسرائيل يناقش مع نتانياهو إنهاء الدعم الإيراني لحزب الله       06:04 ص - المبادرة الروسية لعودة النازحين على طاولة باسيل- لافروف في موسكو اليوم       06:04 ص - مصادر معارضة لحزب الله: استقبال نصرالله للحوثيين ليس بريئا بل رسالة خطيرة       06:04 ص - مرجع كبير: الاول من أيلول وقت مفصليّ وعقارب الساعة بدأت تعود إلى الوراء وتهدّد العهد       06:04 ص - التشكيل الحكومي عالق بين العقد المتزايدة وحزب الله يسعى لافتعال ازمة مع الخليج      الاحد 19-08-2018 06:40 م - زلزال جديد بقوة 7.2 درجة يضرب جزيرة لومبوك الإندونيسية      الاحد 19-08-2018 06:37 م - حركة طالبان تقول إنها ستفرج عن مئات المعتقلين لديها لمناسبة عيد الأضحى      الاحد 19-08-2018 05:06 م - الرئيس الأفغاني يعلن وقفا لإطلاق النار من جانب واحد لثلاثة أشهر بدءا من يوم عرفة غداً
  نشرات الأخبار
  مواقف ساخنة
  خاص لبنان الحر
  نداءات
  متفرقات

  زهرا "للبنان الحرّ": حتى الدفاع المشروع عن النفس تخلينا عنه مؤقتا لتسهيل الأمور  
الاربعاء 11-07-2018

رأى النائب السابق أنطوان زهرا في حديث "للبنان الحرّ" ضمن برنامج "استجواب"، أن التعميم الذي صدر عن "القوات اللبنانية" عدم الرد على اي تهجم، لأننا لم نبادر إلى اي هجوم بل كنا نرد على التهجمات. فحتى الدفاع المشروع عن النفس تخلينا عنه مؤقتا إذا كان الأمر يسهل عملية تأليف الحكومة ويهدئ النفوس.

وقال: "أعظم وثيقة في العالم ولو اودعت في الفاتيكان للحفاظ على قدسيتها لا تلزم احدا اذا لم يكن هناك نية او ارادة من قبل أطراف هذه الاتفاقية الالتزام بها. لذلك، فإن اتفاق معراب جزء اساسي من مفاعيله حصل، لذا لا يمكن تجزئته".

وإذا اعتبر ان هناك سببا دفع الى هذا التشنج من قبل "التيار" ضد "القوات" وهو التحول لدى الرأي العام نتيجة المراقبة والأداء، والذي حاسب في الانتخابات، تناول زهرا لقاء الرياشي كنعان الذي سيعقد غدا في بكركي، فأشار إلى انه للخروج من حالة النزاع القائمة وربما للعودة إلى دقة تفسير الاتفاق والالتزام به. و"يللي فيه خير الله يقدمو".

وشرح ان نشر اتفاق معراب جاء بعد هجوم الوزير جبران باسيل على "القوات" في حلقته التلفزيونية الأخيرة، خصوصا انها خضعت لمونتاج معين، فكان لا بد من كشف العلاقة التي تحكم الطرفين، وما اذا كان هناك خطأ يشوبها.

وعن حديث البعض عن ان اتفاق معراب هو اتفاق تقاسم سلطة ومغانم، قال زهرا: "هو جزء من الهجوم الدفاعي الذي اعتمده بعض الاطراف في محاولة لتعويم انفسهم، فاتفاق معراب تحدث بموضوع الوظيفة العامة وحدد معيار الكفاءة والنزاهة، والشخص المناسب في المكان المناسب كما تحدث عن آلية تعيينات في الوظائف الاولى والثانية. وبموضوع الحكومة، تحدث عن حصة لرئيس الجمهورية وحددها، ويتم توزيع الوزارات المسيحية مناصفة بين الفريقين وكل مع حلفائه، ونحن في الحكومة الاولى لم نأخذ النصف، كنا أربعة وأحدهم الوزير ميشال فرعون، لذلك الاتهامات في غير محلها والتجني مردود لاصحابه.

RLL Live

      ABOUT US   |  ADVERTISE WITH US   |  CONTACT US
  • Join Our Newsletter
  •   Join us
          Copyright © RLL 2011