الاربعاء 21-02-2018 10:58 م - “مشكلتنا مع باسيل وليس مع التيار”… خليل: هناك من يعتبر نفسه أقوى من الدولة      الاربعاء 21-02-2018 07:22 ص - القضاء الاميركي يحكم بالسجن مدى الحياة على اميركي قتل جاره اللبناني      الاربعاء 21-02-2018 06:27 ص - كيف كان اللقاء بين الراعي واليعقوب؟      الاربعاء 21-02-2018 06:21 ص - قوات موالية للنظام تتراجع عن دخول عفرين وأردوغان يتحدث عن اتفاقه مع بوتين وروحاني على اقفال الملف      الاربعاء 21-02-2018 06:20 ص - محادثات عون في بغداد تفتح الباب لمعالجة ملفّات مالية وأمنية مشتركة      الاربعاء 21-02-2018 06:20 ص - قلق على باريس 4 ومؤتمرات دولية اخرى لأسباب تقنية وسياسية      الاربعاء 21-02-2018 06:20 ص - لجنة مشروع الموازنة تجتمع بعد الظهر في السرايا ونار الكهرباء تلفح المواقف السياسية مجددا      الاربعاء 21-02-2018 06:20 ص - اجتماع مطول امس في بيت الوسط بين الحريري والرياشي ولقاء اليوم بين القوات والتيار في منزل كنعان
  نشرات الأخبار
  مواقف ساخنة
  خاص لبنان الحر
  نداءات
  متفرقات

  جبّور: “القوات” استعادت صورتها الأساسية  
الاثنين 19-06-2017

أشار رئيس جهاز الإعلام التواصل في حزب “القوات اللبنانية” شارل جبور الى أن الدور الذي قامت به “القوات” وتولّته خلال مرحلة التفاوض حول قانون الإنتخابات، أعاد تأكيد صورة “القوات” الأساسية التي تمّ تجهيلها عن سابق تصوّر وتصميم من قبل الإحتلال السوري في مرحلة التسعينيات من القرن الماضي، حيث – وللأسف – لم تعطَ “القوات” حقّها منذ اللحظة الأولى لتلك المرحلة.

وفي هذا الإطار، ذكّر جبور عبر وكالة “أخبار اليوم”، انه لو لا “القوات” آنذاك لما كان هناك إتفاق الطائف ولا مَن يحزنون. قائلاً: بالتالي يجب الإنطلاق دائماً من النقطة المركزية التي أوصلت على ما نحن عليه اليوم، حيث أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يقوم بتطبيق الطائف اللبناني وطيّ صفحة الطائف السوري. وبالتالي، يجب إعطاء “القوات اللبنانية” حقها. لأنه عندما وافقت على ذاك الإتفاق وغطّته آنذاك، كانت قوى سياسية عدّة، موجودة اليوم في السلطة، ضد هذا الإتفاق.

وتابع: “القوات” لم تعطَ حقّها بالتالي يجب العودة الى الدور الدولتي الوطني الذي لعبته والذي يؤكد أنها جاوزت باستمرار ما بين المبدئية السياسية تحت عنوان “الدولة” وبين البرغماتية التي تتجنّب من خلالها جرّ لبنان الى منزلقات خطيرة.

وهنا لفت جبور الى أن ما حصل في قانون الإنتخاب هو ايضاً نسخة مكرّرة عن ما حصل أولاً في إتفاق الطائف، وثانياً في الإنتخابات الرئاسية. حيث، عندما رأت “القوات” ان الفراغ قد يؤدي الى مؤتمر تأسيسي أو الى الفوضى أو عدم الإستقرار، ذهبت باتجاه هذا الخيار.

وعن إمكانية تعديل قانون الإنتخاب، أجاب جبور: لم نطّلع بعد على الأفكار التي يتحدث عنها الوزير جبران باسيل حول هذا الشأن، وعندما نطلع عليها سنعطي الموقف الواضح. وقال: لكن بشكل عام، فتح الباب أمام تعديلات معينة يمكن أن يجرّ الى تعديلات أخرى من قبل قوى سياسية أخرى. علماً أن قانون الإنتخاب قد أشبع درساً ونقاشاً.

RLL Live

      ABOUT US   |  ADVERTISE WITH US   |  CONTACT US
  • Join Our Newsletter
  •   Join us
          Copyright © RLL 2011