03:05 م - وزير الخارجية الألماني في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني: نأمل أن تلعب طهران دوراً بناءً في أزمة قطر       01:43 م - قتيل وعدد من الجرحى من المدنيين إثر قصف جوي على بلدة أم المياذن في الريف الشرقي بدرعا       01:29 م - جعجع عرض للأوضاع السياسية مع هلاسه وأوضاع الطائفة المارونية في أستراليا مع زوّاره       12:50 م - الكرملين: التهديدات الأميركية للحكومة الشرعية في سوريا غير مقبولة       12:41 م - معهد واشنطن: صواريخ إيران لم تصب أي هدف وبعضها لم يصل لسوريا       12:35 م - وصول وزير الأشغال الأردني سامي هلاسه في هذه الأثناء الى معراب للقاء جعجع       12:01 م - التحالف العربي يأسر 9 من مليشيات الحوثي في مأرب بينهم قياديين في اليمن       11:32 ص - كوريا الشمالية:ترامب هتلر جديد
  نشرات الأخبار
  مواقف ساخنة
  خاص لبنان الحر
  نداءات
  متفرقات

  جبّور: “القوات” استعادت صورتها الأساسية  
الاثنين 19-06-2017

أشار رئيس جهاز الإعلام التواصل في حزب “القوات اللبنانية” شارل جبور الى أن الدور الذي قامت به “القوات” وتولّته خلال مرحلة التفاوض حول قانون الإنتخابات، أعاد تأكيد صورة “القوات” الأساسية التي تمّ تجهيلها عن سابق تصوّر وتصميم من قبل الإحتلال السوري في مرحلة التسعينيات من القرن الماضي، حيث – وللأسف – لم تعطَ “القوات” حقّها منذ اللحظة الأولى لتلك المرحلة.

وفي هذا الإطار، ذكّر جبور عبر وكالة “أخبار اليوم”، انه لو لا “القوات” آنذاك لما كان هناك إتفاق الطائف ولا مَن يحزنون. قائلاً: بالتالي يجب الإنطلاق دائماً من النقطة المركزية التي أوصلت على ما نحن عليه اليوم، حيث أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يقوم بتطبيق الطائف اللبناني وطيّ صفحة الطائف السوري. وبالتالي، يجب إعطاء “القوات اللبنانية” حقها. لأنه عندما وافقت على ذاك الإتفاق وغطّته آنذاك، كانت قوى سياسية عدّة، موجودة اليوم في السلطة، ضد هذا الإتفاق.

وتابع: “القوات” لم تعطَ حقّها بالتالي يجب العودة الى الدور الدولتي الوطني الذي لعبته والذي يؤكد أنها جاوزت باستمرار ما بين المبدئية السياسية تحت عنوان “الدولة” وبين البرغماتية التي تتجنّب من خلالها جرّ لبنان الى منزلقات خطيرة.

وهنا لفت جبور الى أن ما حصل في قانون الإنتخاب هو ايضاً نسخة مكرّرة عن ما حصل أولاً في إتفاق الطائف، وثانياً في الإنتخابات الرئاسية. حيث، عندما رأت “القوات” ان الفراغ قد يؤدي الى مؤتمر تأسيسي أو الى الفوضى أو عدم الإستقرار، ذهبت باتجاه هذا الخيار.

وعن إمكانية تعديل قانون الإنتخاب، أجاب جبور: لم نطّلع بعد على الأفكار التي يتحدث عنها الوزير جبران باسيل حول هذا الشأن، وعندما نطلع عليها سنعطي الموقف الواضح. وقال: لكن بشكل عام، فتح الباب أمام تعديلات معينة يمكن أن يجرّ الى تعديلات أخرى من قبل قوى سياسية أخرى. علماً أن قانون الإنتخاب قد أشبع درساً ونقاشاً.

RLL Live

      ABOUT US   |  ADVERTISE WITH US   |  CONTACT US
  • Join Our Newsletter
  •   Join us
          Copyright © RLL 2011